انتخابات المملكة المتحدة: ما تعلمناه بالعمل مع منظمة فل فاكت - فيرست درافت نيوز
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.

انتخابات المملكة المتحدة: ما تعلمناه بالعمل مع منظمة فل فاكت

لمحاربة المعلومات المزيفة والمضللة، جمعنا المحققين في صحة الأخبار مع أخصائيي التحليل الاجتماعي ومتخصصي التحقق.

فريق عمل فل فاكت في مكتب ITV.

بقلم Matteo Moschella وRyan Watts

عندما تم الإعلان عن الانتخابات في 18 أبريل/ نيسان، لم نكن نخطط للمشاركة، لأنه كان يبدو من الصعب تنظيم شيء مفيد بحلول الثامن من يونيو/ حزيران، وخاصة أنه بعد توظيف فريق كروسشيك لمراقبة الانتخابات الفرنسية، ظننا بأن المعلومات المضللة ستكون أقل عرضة للانتشار في المملكة المتحدة مما كانت عليه في الضفة المقابلة.

ولكن بحلول 1 مايو/ أيار، غيرنا رأينا. إذ أن النظر في دحض 67 قصة في مشروع كروسشيك أقنعنا بأمرين اثنين:

  1. يأتي التضليل في أشكال كثيرة. قد لا يكون على شاكلة المقال الملفق “البابا يؤيد ترامب”، وإنما عبر الكثير من المبالغات والمحتوى المضلل على مواقع شديدة التطرف، فضلاً عن الصور الساخرة (الميمات) والصور والفيديوهات المفبركة.
  2. لمكافحة المعلومات المزيفة والمضللة، أنت بحاجة لمحققين في صحة الأخبار، يعملون جنباً إلى جنب مع أخصائيي التحليل الاجتماعي ومتخصصي التحقق. لم نتعمق في تقنيات التحقق من صحة الأخبار في كروسشيك، وتعلمنا من تجربتنا الفرنسية بأن ذلك أمر يتعين علينا القيام به.

إلى الآن، ما زال يُنظر إلى التحقق والتأكد من صحة الأخبار على أنهما مهارات صحفية متميزة. يُعتبر إجراء تحليل معمق لفيديو تم التلاعب به بهدف إظهار مهاجرين يهاجمون امرأة، مهارة صحافية مختلفة عن التحقق من ادعاءات السياسيين حول عدد المهاجرين الذين دخلوا البلاد. ولكن ما يهم القرّاء هو معرفة الخبر الصحيح من عدمه ببساطة.

وفقاً لمنظمة فل فاكت Full Fact (الحقيقة الكاملة)، المنظمة الرائدة غير المتحيزة في المملكة المتحدة والتي تتمتع بخبرة تبلغ 7 سنوات في التحقق من صحة الادعاءات السياسية، فإن “وسائل الإعلام الاجتماعية هي عدد الناس الذين يحصلون على أخبارهم، ولذلك على المحققين في صحة الأخبار أن يكونوا على دراية بما تجري مناقشته هناك. ويمكن لوسائل الإعلام الاجتماعية الارتقاء إلى مستوى أعلى من خلال استخدام التحقق من صحة الأخبار: فبدلاً من مجرد نشر رابط المقال الذي اعتمدت الميم (الصورة الساخرة) على معلوماته، يمكن للمحقق العثور على المصدر الأساسي للمعلومات وتحديد دقة ما تجري مشاركته.”

لذلك ضمت فيرست درافت وفل فاكت جهودهما على أمل الجمع بين مهارات التأكد والتحقق من صحة الأخبار. في السابق كانت منظمات مثلنا تتحرك في دوائر منفصلة، وتذهب لمؤتمرات مختلفة، وتتنافس للحصول على التمويل. العمل على هذا النحو لم يعد له معنى.

عملنا معاً لمراقبة المناقشات المتعلقة بالانتخابات عبر الإنترنت وزودنا غرف الأخبار بنشرة بريدية مرتين يومياً، حملت المعلومات التي رأينا بأنها قد تقود عناوين الأخبار. لقد رصدنا المواضيع الرئيسية التي تتم مناقشتها عبر الإنترنت، فضلاً عن تحديد المحتوى غير الدقيق، والشائعات والادعاءات التي تتم مشاركتها. أرسلنا 33 نشرة إخبارية على مدى ثلاثة أسابيع ونصف حيث توفر هذه النشرات الإخبارية كنزاً من المعلومات فيما نتعمق بتحليل هذا المشروع الانتخابي.

وأظهر المشروع ما يلي:

  1. على المحققين في صحة الأخبار وأخصائيي التحقق العمل معاً بشكل وثيق أكثر.
  2. يجب على المحققين مراقبة المناقشات عبر الإنترنت في الوقت الحقيقي، فضلاً عن المصادر الرسمية.
  3. إن تقرير ما يجب دحضه ليس بالأمر السهل. كانت هناك العديد من المقالات والميمات والصور التي لم نتعرض لها، إذ علمنا أن من شأن ذلك تعزيز فرصتها للوصول لجمهور أكبر مما قد تصل إليه دون دحضها. ولكن اتخاذ هذه القرارات شكّل تحدياً يومياً.
  4. إننا بحاجة للتوقف عن القلق حول مواقع الأخبار الملفقة (المعروفة أيضاً باسم “الأخبار الكاذبة”)، والبدء في التفكير أكثر بالميمات – الصور الحية مع النصوص المضافة. خلال عملنا في سياقات انتخابية مختلفة، نرى أن الميمات هي الكيفية التي يتم بها نشر المعلومات المضللة على نحو فعال.
  5. إننا بحاجة للبدء في أخذ المواقع ذات التطرف الشديد على محمل الجد. هذا النوع من المواقع هو أحد الأماكن التي يتم فيها قيادة الحملات.

على مدى الأسابيع الأربع الماضية، كان أخصائيو فيرست درافت لجمع الأخبار والتحقق من صحتها يراقبون الشبكة الاجتماعية، باستخدام تقنيات استخراج البيانات المتطورة، فضلاً عن استخدام بعضٍ من أذكى منصات التكنولوجيا بما في ذلك نيوزويب (NewsWhip) و تريندوليزر (Trendolizer) و كراودتانغل (Crowdtangle) و ترندس ماب (Trendsmap) و سيغنال (Signal) لتفنيد الشائعات والإحصائيات والرسومات التي نحتاجها للتحقق من صحة الأخبار. وتعترف منظمة فل فاكت أنها لم تكن تدرك انتشار هذه الشائعات قبلاً كونها لم تكن تبحث عنها.غنال (Signal) لتفنيد الشائعات والإحصائيات والرسومات التي نحتاجها للتحقق من صحة الأخبار. وتعترف منظمة فل فاكت أنها لم تكن تدرك انتشار هذه الشائعات قبلاً كونها لم تكن تبحث عنها.

ودارت المناقشات حول الانتخابات عبر الإنترنت حول قضايا محددة مثل خدمات الصحة العامة أو الضرائب، وتُرجمت من خلال استخدام الرسومات التي تمت مشاركتها بشكل واسع والتي قدمت كذلك معلومات مضللة عن مواضيع معينة.
وبينما تمكن الفريق من التحقيق في البصمة الرقمية للشخص الذي نشر الرسم أو الميم السياسي أولاً، أدركنا بسرعة مدى تأثير تكرار هذه الصور على “المصداقية المفترضة وأصالة” الإحصاءات وسجلات التصويت، والجمع بينهما مع صور وأمثلة سهلة الإقناع.

Image shared by

صورة نشرتها صفحة فيسبوك “The Bare Naked Ugly Truth”.

شكلت مواضيع خدمات الصحة العامة المحتوى الأكثر مشاركة على نطاق واسع في الانتخابات برمتها. حيث تمت مشاهدة شريط فيديو على صفحة فيسبوك “NHS Roadshow” 10 مليون مرة خلال فترة الحملات الانتخابية، وخضع لتحقيق واسع من قبل فل فاكت، التي حللت الادعاءات واحداً تلو الآخر، وخلصت إلى أن العديد من الادعاءات في الفيديو كانت صحيحة إلى حد كبير، ولكن لم يكن التحقق من صحة بعضها ممكناً.

From the “Britain Is The People“ Facebook page.

من صفحة فيسبوك “Britain Is The People”.

وبصرف النظر عن قضايا الصحة العامة، ادعى أحد الميمات أن الحكومات المحافظة الأخيرة زادت من الدين العام أكثر من “رؤساء الوزراء من حزب العمل مجتمعين“.

هذه ليست مقارنة عادلة لأن كلاً من الاقتصاد والحكومة نميا، وهي حقيقة لم تلفت الكثير من اهتمام أؤلئك الذين شاركوا الصورة.

كما تم استهداف السياسيين بسوء اقتباس أقوالهم، وكثيراً ما أُخذت أفعالهم السياسية في المناصب العامة خارج السياق. انتشرت هذه الصورة التي يُنسب فيها كلام تيريزا ماي عن الخوف من المثليين بشكل واسع، على الرغم من عدم وجود أي دليل على صدق الاقتباس وعلى الرغم من اعتراف مبتدع الميم بأنها ملفقة. كما خلقت الصور المنتشرة بشكل واسع ادعاءات غير دقيقة عن سجلات نفقات ديفيد ديفيس، وموقف داميان غرين من حقوق العمال وسجل تصويت رئيس الوزراء عندما كان نائباً في البرلمان، والذي تمت مشاركته 1500 مرة على فيسبوك.

Image taken by a post of the Facebook page “Anti-EU pro British” of a wanted-style poster of Jeremy Corbyn.

من صفحة فيسبوك  “Anti-EU pro British”.

كما تضيف الإحصاءات طبقة إضافية من المصداقية الظاهرية لأي ادعاء، مما يجعله أكثر قابلية للمشاركة عبر الإنترنت. عندما لفتت قضية الاقتطاعات في قطاع الشرطة انتباه الجمهور في أعقاب هجمات لندن ومانشستر، نشرت الرسومات صورة مبسطة عن قضية معقدة وقللت الميمات الادعاءات بشكل أكبر. على الرغم من نشر فل فاكت نتائجها حول هذا الموضوع خلال الحملة الانتخابية، إلا أن تلك الصور القديمة مستمرة بالتداول. تظهر الرسومات الشعبية الأخرى، مثل هذه الصورة المشاركة لأكثر من 40 ألف مرة على فيسبوك، التي تضم الرسم البياني لمعلومات مضللة، مدى الانتشار الواسع الذي يمكن أن تصله الإحصاءات المضللة.

في بعض الأحيان تتمتع هذه الصور بمعايير جمالية عالية حيث تولي الاهتمام لقواعد اللغة البصرية للإنترنت، وغالباً ما تتطلب الكثير من العمل لإنشائها. حتى يبدو أن صوراً مثل هذه في بعض الأحيان تُنتج بشكل محترف وتُشارك بالرغم من أنها تمثل قنوات التضليل الإعلامي، مثل الرسم التخطيطي “لشجرة المال السحرية” لحزب العمال، التي أعيد تغريدها من قبل أكثر من 4 آلاف حساب.

لخص أصدقاؤنا في فل فاكت المشروع بهذه الطريقة:

“كانت هذه الانتخابات مختلفة لبضعة أسباب. رأينا كيف أدت الهجمات الإرهابية لوقف الحملات العامة، ولكن نشاط الإنترنت استمر. كما كان هناك أيضاً نقص ملحوظ في الحقائق في الحملة السياسية. وركزت الكثير من الوعود السياسية على المستقبل دون قول الكثير عما تحتاجه هذه الوعود الآن، لدرجة أننا كتبنا مقال عما لم تقله الأحزاب.

وكان من أهم ما تعلمناه من فيرست درافت هو أهمية الرصد الشامل لمصادر الأخبار غير التقليدية. مكننا استخدام أدوات فيرست درافت مثل تريندوليزر ونيوزويب من معرفة ما يدور في عقول الناس حقاً. كانت أعمالنا الأكثر شعبية فيديو عن خدمات الصحة العامة ورسم تخطيطي عن الاقتصاد البريطاني واللذين انتشرا بشكل واسع. عندما أنتجنا هذا المحتوى، تمت مشاركته من قبل عدد أكبر بكثير من الناس الذين يتابعون أخبار التحقق من صحة الأخبار التقليدية، لأننا كنا نتحدث إلى الناس حول الأشياء التي تهمهم بالفعل.

إن العمل مع الصحفيين الذين يقومون بإصدار النشرات البريدية مرتين في اليوم يعني أن علينا إنتاج محتوى أكثر تفاعلية وأكثر تنوعاً وغير مرتبط غالباً بالأخبار السائدة اليوم.

كان تعاوننا مفيداً بشكل لا يصدق خلال هذه الانتخابات العامة المفاجئة، ونأمل أن يكون هذا التعاون مجرد بداية. يمكن لدقة التحقق من صحة الاخبار بالإضافة للقدرة على التعرف بسرعة على الادعاءات المنتشرة، أن تساعدنا على توفير معلومات مؤكدة وواقعية للجمهور.

دعم فيسبوك وغوغل نيوز لاب عمل فيرست درافت وفل فاكت مع غرف الأخبار الرئيسية لتحديد الشائعات والمعلومات المضللة المنتشرة على الإنترنت خلال الانتخابات العامة في المملكة المتحدة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

في بريدك