كيف تصبح مدمن تحقق - فيرست درافت نيوز
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
فيرست درافت نيوز
دليلك لتصفح وسائل الإعلام التي تعتمد على شهود العيان، من بداية الخبر حتى التحقق من صحته

كيف تصبح مدمن تحقق

يسرد لنا جوش ستيرنز بالتفصيل الموارد والفلسفة المتبعة للوصول الحقيقة

تحقق
Jason Eppink/Flickr. بعض الحقوق محفوظة

أود الاعتراف بأمر ما…أنا مدمن تحقق.

لدي ولع يمتد لنصف عقد من الزمان بفكّ أسرار انتشار الإشاعات والأكاذيب والمعلومات المضللة في الشبكات الاجتماعية وصولًا إلى الصحافة. ولي اهتمام خاص بكيفية استيعاب المجتمعات والصحفيين لفيض المعلومات الذي ينشأ حول أحداث الأخبار العاجلة، وكيف يمكن تجهيز المتلقين بشكل أفضل من أجل مساعدتهم على تقييم مصداقية ما يشاهدونه مع تمكينهم من الامتناع عن الاستماع إلى المعلومات الخاطئة، ناهيك عن نشرها.

الأمر في جوهره مرتبط بفكرة الثقة وبمفهوم كيفية الاستفادة من القوة الهائلة الكامنة في الشبكات لتلبية حاجة المجتمع بالمعلومات في أوقات الكوارث والأزمات.

verification-junkie-logo

أطلقتُ في عام 2013 فيرفيكيشن جنكي (مدمن التحقق) وهو عبارة عن دليل متنامي من التطبيقات والأدوات والمواقع والاستراتيجيات المستخدمة في التحقق وفي التأكد من الحقائق وفي تقييم صحة المحتوى الذي يُنشئه المستخدمون ووسائل الإعلام القائمة على شهود العيان عبر الإنترنت. لقد أنشأتُ فيرفيكيشن جنكي لأننا إن أردنا التصدي للمعلومات المضللة، فيتعين علينا جميعًا أن نكون على درجة من الشك. وسوف تستدعي الحاجة أن نكون جميعًا مدمني تحقق.

بناء ثقافة التحقق

بانتقال الأخبار العاجلة من النشرات الإخبارية إلى الأخبار الفورية وبما أن الإعلام الاجتماعي أصبح أداة ذات قيمة هائلة بالنسبة للمواطنين والصحفيين على حد سواء، فإن ذلك يؤدي لتحديات فريدة. في مقال كتبه كونج كو بعنوان تويتر والمصداقية ومطاردة ووترتاون يقول “يجب على الأدوات والعمليات المستخدمة في تقييم مصداقية المصادر أن تواكب تقنيات وثقافة وسائل الإعلام الاجتماعية الآخذة في التطور”.

ووفقًا لما يقوله كو، فإن هناك عاملي قوة رئيسيين يجب الإلمام بهما للتحقق من محتوى وسائل التواصل الاجتماعية والمحتوى الذي يكون من جانب المستخدمين، ألا وهما: التقنية والثقافة. يستهدف فيريفيكيشن جنكي النصف الأول من هذه المعادلة، ألا وهو: التقنية. وستجد أنني أسرد في هذا الموقع أسماء وروابط لأدوات وتطبيقات مفيدة وجديدة يمكن للمواطنين أو الصحفيين أو الغرف الإخبارية استخدامها في عملهم اليومي. ينصبّ التركيز هنا على الأدوات المفيدة الراسخة التي يقوم بإنشائها المطورون للمساعدة في تقييم صحة ودقة محتوى الوسائط الإعلامية من شهود العيان – النصوص والفيديو والصور.

غير أن مجرد امتلاك الأداة لن يحل المشكلة إذا لم نراع إقامة ثقافة تُثمن التحقق. وبشكل عام، يرغب الناس في أن يكونوا صناع أحداث ومروجي محتويات موثوق فيهم. وفي حقيقة الأمر، فإن الكثيرين يلجأون عند وقوع الأحداث التي تتصدر الأخبار العاجلة إلى وسائل الإعلام الاجتماعية لتقديم المساعدة أو للفت الأنظار أو لتسليط الضوء من أجل تدعيم المتضررين من الكوارث أو لنشر الأخبار بشأن قضية مهمة. يرغب الصحفيون وغرف الأخبار في خدمة مجتمعاتهم وفي إعلام جمهورهم بكل ما هو جديد على الساحة، ولكن أحيانًا كثيرة ما يكون السبق الصحفي دافع للاستعجال.

بالنسبة لثقافة الإنترنت، يتجلى النجاح في معظم الأحيان في السرعة والسبق أكثر من الصحة والحرص. ستُخبرك التحليلات بعدد مرات إعادة تغريد منشوراتك وبعدد المشاهدات التي حظي بها الفيديو الذي نشرته أو بعدد الزيارات التي اجتذبتها إلى صفحتك، ولكنها لن تُفرق بين الصواب والخطأ.

يتجلى النجاح بالنسبة لثقافة الإنترنت بالسرعة والسبق أكثر من الصحة والحرص.

الغرض من الأدوات المذكورة في فيرفيكيشن جنكي هو المساعدة على التمهل وطرح الأسئلة الصحيحة. فهي تشجعنا على أن نكون متشككين كما تساعدنا في تقييم مصداقية المصدر والتحقق من الأخبار. هذه هي الأفكار الجوهرية، ولكن يتطلب التعامل مع وسائل الإعلام الاجتماعية أن نطرح هذه الأسئلة بأشكال أخرى. نحن الآن في حاجة إلى معرفة المزيد عن بيانات التعريف الخاصة بالصور، وبيانات الموقع الخاصة بالتغريدات، والطوابع الزمنية الخاصة بالفيديو، وكيفية جمع البيانات من جراف سيرش فيسبوك.

كن أنت من يقوم بالتحقق الذي ترغب في وجوده.

عندما يتعلق الأمر بالأخبار العاجلة، نجد تمازج التقنية بالثقافة. ونظرًا إلى أن ثقافة مجتمعات الإنترنت لا تزال محل نقاش، فإن النقطة الأهم على الإطلاق تكمن في رسم ملامح السلوكيات التي نرغب في رؤيتها.

يقف تويتر كمثال جيد على اقتران التكنولوجيا بالثقافة في المناقشات الدائرة حول عملية التحقق والدقة. فالبعض يقول بأننا – مستخدمو تويتر – في حاجة إلى التحلي بممارسات وعادات ثقافية أفضل بشأن عملية التحقق وتصحيح ما لدينا من أخطاء (ربما بعض التغيير “إعادة التغريد” و”تغريدة معدلة”). بينما يقول آخرون بأننا في حاجة إلى مميزات أو تطبيقات أفضل تساعدنا على مكافحة المعلومات المضللة على المنصة الاجتماعية. الحقيقة هي أننا بحاجة الاثنين.

فالتحقق والمعلومات المضللة ليسا مشكلة واحدة، بل اثنتان، هما: ١) منع وقوع الأخطاء، ٢) تصحيح الأخطاء وتحجيم انتشارها.

إن التحقق والمعلومات المضللة ليسا مشكلة واحدة، بل مشكلتان: تتمثلان في منع وقوع الأخطاء وتصحيحها مع تحجيم نشرها. ومن ثم فإننا في حاجة إلى مجموعة من الإجابات لهذا الأمر تتضمن ما يلي على سبيل المثال لا الحصر: التدريب، وتغيير العادات، واستخدام أدوات جديدة، اتباع عمليات جديدة، ووجود نوع من أشكال المساءلة. والنقطة الحاسمة هنا أنه لا يمكن لهذه الأفكار والمناقشات أن تنحصر في الغرف الإخبارية فحسب، بل يجب أن يكون هناك دور للعامة والقراء والجماهير الذين لهم مشاركات نشطة ونقدية في الصحافة الشبكية.

فيريفيكيشن جنكي مجرد لبنة واحدة في هذا البناء المنشود، ولكنه عمل قيد التقدم.

تابعونا على تويتر للمزيد حول جمع الأخبار والتحقق منها وكشف الأخبار الكاذبة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

في بريدك