We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
فيرست درافت نيوز
دليلك لتصفح وسائل الإعلام التي تعتمد على شهود العيان، من بداية الخبر حتى التحقق من صحته

وسائل الإعلام الاجتماعية المضادة للفيروسات: كيف يمكن لمصممي غرف الأخبار فضح التزييف بطريقة أفضل؟

على المشاريع الجديدة في مجال التحقق الرقمي الاستفادة من دروس الأساليب القديمة في التحقق من الاخبار التي أثبتت نجاحها مع التكيف مع بيئة وسائل الإعلام الاجتماعية.

فضح التزييف
فصل عدد من الصور الحقيقية لإعصار ساندي عن الصور المزيفة من قبل ألكسيس مادريجال من موقع أتلنتيك.

يساعد التصميم الدقيق المشاريع البحثية ذات الاهتمام العام بشكلٍ أكثر فعالية في الإعلام الاجتماعي، فسهولة الاستخدام والوضوح وسهولة القراءة عوامل أساسية في عملية التحقق. ولكن ما تزال المبادئ التوجيهية الخاصة بالتصميم محل نقاش في الجانب الأكاديمي والمهني. عند التحدث عن المشاريع الجديدة للتحقق والمصممة للمشاركة على وسائل الإعلام الاجتماعي، تبرز الأهمية الخاصة للتحقق البصري.

لصور الأخبار القاسية متطلبات خاصة عند التحقق من الخبر وكشف المزيف. في الوقت الحالي، هناك القليل من النماذج الخاصة في غرف الأخبار والمنظمات المستقلة التي بدأت بأساليب جديدة من مشاريع التحقق ومشاريع البحث القائمة على الإنترنت، ولكن تظل هناك العديد من الفرص التي لم يتم اكتشافها بعد، فيما يلي بعضًا منها.

“عليك محاربة النار بالنار هنا” – أليكسيس مادريجال

في أكتوبر2012 قام كلٌ من أليكسيس مادريجال وميجان جاربر وكريس هيلرر وتوم فيليبس بنشر مقالة لفضح الزيف في صور الإعصار ساندي، وهو المقال الذي كان بمثابة تجربة مهمة في “فضح الزيف في الوقت الحقيقي”.

يستشهد كريج سيلفرمان في تقريره لعام 2015، تحت عنوان “الأكاذيب والمحتوى الشائع” بمادريجال في وصف دافعه ببساطة فيقول “من أجل فرز هذا القرف”. كانت النتيجة نظام بصري سهل وفعال للحديث عن تضليل الرأي العام.

وبناء على نجاح هذا المقال والقصص الناجحة الأخيرة لمشاريع التحقق المهنية والمستقلة على حدٍ سواء، يتلقى مجتمعنا دروسًا حول كيفية التحدث عن التضليل والتقدم في هذا السياق.

تختلط نتائج التحقق من الخبر، فنحن نعلم أن العملية تحمل مخاطر، لذا تبدو النتيجة غير واضحة بشأن حيل التضليل.

ولكن تبدو الفرصة كبيرة أمام الغرف الإخبارية والإعلام المستقل، فهناك الكثير من المشاريع التي تقوم بعمل التجارب وتتطلع إلى استهداف طرق جديدة وعدد أكبر من المتابعين. يوضح مقال مادريجال في اتلانتيك أنه يمكن لهذا النوع من “مجموعة الفضائح” ذات الاهتمام العام أن تصبح ذات شعبية فائقة بالنسبة للقراء ويستشهد سيلفرمان بمادريجال فيقول أنه كان من أكثر المقالات شعبية على الإطلاق بالنسبة له في اتلانتيك.

على الرغم من ذلك، من الممكن الحصول على هذه المواد بصورة خاطئة. فالتضليل خطير، ويمكن لكشف الزيف المصمم بطريقة رديئة التسبب في تردي المشكلة. حتى قبل الوصول للمسائل المتعلقة بالتصميم، علينا الحصول على إذن والالتزام بالأخلاقيات والدفع وذكر المصدر.

غالبًا ما يعمل التضليل على تلويث المناخ العام من خلال استغلال الصور النمطية والمخاوف الاجتماعية، وفي حال قدمت مشاريع التحقق نتائجها بشكل غير سوي، فسيضيع القراء في المعلومات المتعلقة بالقضية.

بالنظر إلى الضعف الذي نعانيه تجاه الانحرافات المعرفية ووهم الحقيقة، يكمن الخطر في جهودنا للتحقق أحيانًا في التسبب بغموض الرسائل التي نسعى إلى توضيحها.

debunk design 1

مجموعة من الصور السياسية – يشمل القاموس البصري على رموز لأحكام رسمية أو محايدة (جهاز كشف الكذب أو مقياس أو علامة أو نصوص) ولكنها مليئة بالسخرية. تُستخدم المقاييس المرئية التي تمثل مقاييس للتحقق من الخبر في 80% من مشاريع التحقق من الأخبار السياسية. هناك بعض النظم الأكثر اتساقًا وقابلية للاستخدام من غيرها. تدعو الحاجة لتعلم استعمال هذه الواجهات من حيث اختبار قابلية الاستخدام والمراجعات الأكاديمية بالإضافة إلى جهود التصميم. (من اليسار إلى اليمين: بوليتيفاكت، فاكت شيك، أفريقيا شيك، رابل كندا)

يستطيع العاملون على الأساليب المختلفة لحملات المعلومات المستندة إلى الحقيقة أن يتعلموا من بعضهم البعض. وفقًا لمؤسسة دوك ريبورترز لاب فإن هناك الآن 89 منظمة حول العالم من المنظمات المعترف بها رسميًا التي تتحقق من الأخبار السياسية. ويمكن اعتبار هذه المشاريع الرسمية للتحقق من الأخبار جوهر ممارسة التدقيق. يتميز التحقق من الأخبار على هذا النحو بأنه يتم من جانب أكاديميين – على سبيل المثال، يوضح بحث نيهان أهمية هذه المشاريع كونها تعمل كرادع للتضليل السياسي وأن التطرق إلى التحقق من الأخبار يساعد الأشخاص أن يصبحوا أكثر إطلاعًا.

ولكن ما هي عوامل نجاح هذه الأعمال؟ وما الذي يجعلها تفشل؟ للآن هناك القليل جدًا من التحقيق، ولكن يمكننا أن نبدأ في صياغة الاستدلالات، بوضع مصلحة خبرة المستخدم وطرح أسئلة أفضل لتطوير عملية فضح التزييف المرئي. لماذا تنجح استراتيجية موقع بوليتيفاكت “النفخ في النار”؟ وما السبب وراء كون شكل العلامة الدائرية أكثر شعبية؟ وأي الخطوط أفضل؟ وما النسبة المثلى لاستخدامها؟

نظرًا لأهمية التحقق من الخبر للرأي العام، فمن المنطقي أن نأخذ قابلية استخدام نتائجها على محمل الجد. وهناك نقطة اتصال رئيسية بين جهود التحقق من الأخبار وقراءتها. على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يكون للمحتوى المرئي صدى رنان مع المستخدمين، يحتاج التحقق من الاخبار أن يكون في هيئة مرئية وصوتية.

أكد موقع أمازين على تفضيل غالبية القراء لمقاييس التصنيف المرئية في جهود التحقق من الاخبار إلى جانب التحليل المكتوب.

1-60GchtkEMlqPv-tRE3I4ew

صورة تحقق تقليدية – رسمة بينوكيو كمحقق في صحة الأخبار في صحيفة واشنطن بوست، التي يمكن اعتبارها مرجعًا أساسيًا لهذه الأنماط من الأنظمة المرئية. بضعة أسئلة هنا: هل وصلت فكرة بينوكيو المقلوب؟ هل من المفيد التمييز بين أربعة أنواع من الأخطاء؟ هل تبدو علامة “في انتظار الحكم” غير منتمية لهذا التمثيل؟ لمن لا يتذكر قصة “بينوكيو”، هل يبدو اسم “جيبيتو شيكمارك” كشيء جيد؟ هل اللون الأحمر هو أفضل الألوان لعلامة “حقيقي”؟

debunk design 3

قد يساعد التصميم المتزايد لهذه المشاريع من التحقق من الأخبار السياسية حيث تعمل على رفع صوتها على وسائل التواصل الاجتماعي؛ ونستطيع إثبات ذلك بشكلٍ أوضح من خلال مزيد من الفعالية ومزيد من نماذج غرف الأخبار الفعالة لتوليد المصداقية والمساءلة على المستوى العام.

في حين أن التحقق التقليدي للأخبار يعتمد بشكلٍ أكبر على خبرة مهنية خاصة، تأتي النسخة الأحدث بمجالات أكثر تنوعًا وتتعامل غالبًا مع المسائل الرئيسية المتعلقة بوسائل الإعلام القائمة على شهود عيان.

debunk design 4

هناك نوعان من التحققات البصرية: جهود التحقق من الأخبار السياسية مثل موقع بوليتيفاكت (إلى اليسار) الذي طالما استخدم نظام للتدقيق في إدعاءات السياسيين (منذ عام 2003). وجهود تحقيق أحداث تتعامل مع صور شهود العيان التي دائمًا ما تستخدم “علامة” و”إشارة ضوئية” (إلى اليمين) للتعبير عن الأحكام بطريقة مرئية. يمكننا القول أنها متشابهة من حيث مبدأ العرض.

بالإضافة إلى القضية التقليدية الأهم في التحقق من الأخبار السياسية، تُظهر الأنواع الجديدة لمشاريع التحقق الاجتماعية شبه العامة، مثل مشروع بيلنجكات، أنه يمكن للحملات ذات الاهتمام العام أن تدفع بالمزيد من المشاركة وأحيانًا تؤدي لقصص مهمة. (اعتراف: أعمل في شيكديسك وهو موقع صغير ضمن بيلنغكات يعتبر كمساحة آمنة للبحث التشاركي).

يشير موقع أمازين إلى أن “المشروع الصحفي للتحقق من الأخبار يتخطى حدود السياسة. فالعاملون على التحقق من الأخبار يقومون حاليًا بتقييم القضايا العلمية والخدمات والمنتجات الاستهلاكية”.

تولي فيرست درافت اهتمامًا خاصًا بالقنوات الجديدة هذه حيث تضفي لمسة إضافية إلى النخبة المهنية المعنية بالتحقق من الأخبار.

في الحقيقة إن مشاريع التحقق والبحث المستقلة تتطوّر بوتيرة سريعة، لدرجة أنه لم تتم دراستها بعد بطريقة منهجية مقارنةً بجهات تقصّي الحقائق التقليدية. تم تعديل سير العمل القديم من قبل المحترفين إلى خيارات تصميم حديثة تعمل على نحو أفضل في ظل بيئة مترابطة.

أدى انتشار نشاط التحقّق خلال العامين الماضيين إلى ظهور بعض الإبداعات التصميمية التي ظهرت في وسائل التواصل الاجتماعي على وجه التحديد. يعمل هؤلاء المحترفون بصورة علنية لجميع الأسباب، وبغض النظر عن دوافعهم، من المهم ملاحظتهم عن قرب والتعلّم من إبداعاتهم.

توفر الإرشادات المطبوعة والمتلفزّة أدلة

نظرًا لعدم وجود كثير من الإرشادات المرئية الواضحة من جانب جهات كشف التزييف، فإننا نقترح أن تركز مشاريع التحقق الجديدة جهودها للعمل على نشر إرشادات كيفية كشف زيف المواد التي تهم الرأي العام.

debunk design 6

نصيحة للتحقق إلى صحفيي التلفزيون – تبدو قديمة إلى حد ما، ولكن النصيحة المقدمة من موقع فلاكتشيك تحوي نقاط رائعة عن كيفية تفادي الغموض.

يمكن لمبادئ ومصطلحات التحقق التقليدي أن تكون أساسًا لأساليب جديدة من حملات المعلومات. ويبدو أن بعض الأنظمة المرئية المعدة للتحقق من الأخبار السياسية مثل “بوليتيفاكت تروث او ميتر” أو مقياس الحقيقة، تحظى على نحو خاص بقبول القراء على مستوى عالمي، ولهذا ينبغي محاكاة تلك الأنظمة وتطويرها في المزيد من التجارب الجديدة.

يمكننا العثور على عديد من النقاشات التلفزيونية التي تتناول كشف الزيف والتي لم تتبع المبادئ التوجيهية التلفزيونية المقدمة من قبل فلاكتشيك بشأن التحقق من الأخبار. لا يتبع موقع (قناة الطقس) ذا ويذر تشانل هذه المبادئ التوجيهية عند كشفه لزيف الصور ذات الانتشار الواسع، حيث أن النتيجة مضللة إلى حد كبير بدون صوت أو بفضل الصورة عن الصوت بشكل كامل (مثل صور جيف المتحركة).

debunk design 7

لا …ليس هذا القرش مرة أخرى – تعمل مواقع الشبكات الاجتماعية الخاصة بذا ويذر تشانل على كشف زيف القطاعات التي لا تستخدم تقنية الاستبدال البصري أو التغيير المرئي على الإطلاق. ومن المرجح وقوع الكثير من الأشخاص (عند خفض الصوت، أو لمحها داخل أحد المطارات) بانطباع خاطئ عن صورة القرش هذه، كإحدى الخدع المتكررة.

يمكن اعتبار هذه الأنظمة البصرية نموذج قابل للتحسين وواجهة مألوفة للقراء غير المعتادين لأساليب النقد الإعلامي. ينبغي تطبيق نتائج التحقق وأمثلة من هذه التصماميم لتعليم التحقق من الأخبار في مشاريع التحقق الجديدة. كما ينبغي أخذ تشجيع نيهان وأمازين وسيلفرمان بشأن الأنظمة المرئية بعين الاعتبار.

على المدونين وشركات البث العالمية التعاون فيما بينهم، لتفادي تلويث البيئة الإعلامية أكثر

أدى بحث لوكاس غريفز لإلهام مفيد وطرح العديد من الأسئلة عن أفضل الممارسات.

كتب بيل أدير التابع لموقع بوليتيفاكت في أغسطس/آب: “هل نكتب مواضيعنا المتعلقة بالتحقق من الأخبار بشكل مطول؟ أم قصير للغاية؟ وهل نستخدم مؤثرات عرض بيانات كافية لمساعدة القراء؟ هل ينبغي لنا أخذ الوقت الكافي لإعداد مزيد من الرسوم البيانية بدلًا من الخرائط والجداول البسيطة؟ وما الذي يتعين علينا فعله لمنح مصداقية لمواضيعنا المتعلقة بالتحقق من الأخبار؟ وهل الروابط كافية؟ أم هل علينا أيضًا تضمين اقتباسات الخبراء؟”

يمكن الإجابة على كل سؤال من أسئلة أدير بإطروحة دكتوراة، غير أنه يتعين على المعنيين بتنفيذ مشروعات التحقق الجديدة الإشارة إلى هذه الأمور فورًا. كما أنه ثمة حاجة إلى إيجاد أسلوب تحقق متطور يواكب تطور المعلومات التضليلية.

لنستعرض بعض الأمثلة الأخرى.

جمالية الأسلوب التلقائي

يمكن في بعض الحالات تطوير أساليب حسابية إضافية مثل “ترو كليك” و”ليزي تروث” و”تروث جوجلز” بهدف التدخل بشكل شبه تلقائي في تدفق المعلومات التضليلية. يبدو ذلك مُثيرًا لحماسة مصممي واجهات المستخدم المتعلقة بالتحقق، وذلك لما يفتحه من آفاق جديدة من الإمكانات التفاعلية والمرئية. علمًا بأنّ “تروث تيلر” هو أحد الأمثلة المخضرمة للتحقق التلقائي من الأخبار.

design debunk 8

انتظره… – صورة جيف متحركة من “تروث تيلر” الخاص بجريدة واشنطن بوست. يبدو الرسم المتحرك “الكمبيوتر يفكر” ليعطي صفة الذكاء للكمبيوتر. غير أنّه من المثير للارتباك ظهور أوباما وهو يتحدث ثم ظهور هاري ريد في عملية التحقق من الخبر.

يستخدم تروث تيلر تركيب الصورة لتحليل فيديوهات السياسيين. يمكننا من خلال الإيقاف المؤقت “اناليلازينغ سبيتش”، رؤية علامة كلمة “مزيف”. يعمل هذا الإيقاف المؤقت لإعلام المستخدم أن المحتوى الإعلامي قيد التدقيق. يبدو أن هذه الطريقة مثيرة للاهتمام، إن أدت الغرض منها.

استخدام رسوم توضيحية تستحق الطباعة: ال سابويسو

إذا كنت ترغب في شيء مميز، فمن أفضل الطرق استخدام رسومات متخصصة وفئات أكثر تعبيرًا. يقوم القسم المكسيكي الخاص بالتحقق من الأخبار المسمى “ال سابويسو” بذلك بشكل رائع حيث يتضمن مخططه الملون على ثمانية تصنيفات مع كلب بوليسي رائع:

debunk design 9

رسوم توضيحية رائعة من “ال سابويسو” تجذب القارئ إلى عملية التحقق من الأخبار. هذا مثال رائد على كيفية تجديد أنظمة التحقق من الأخبار حيث يستخدم هذا النظام تصنيفات أكثر من معظم الأساليب الأخرى ولكن بإمكانه جعل كل حالة تحقق تبدو فريدةً من نوعها.

1-djnZdjITY86sNkgp-vyxZw

مثال يلخص النظام المرئي حيث يمكّن الصحفيين من استخدام مقياس تحقق مناسب لاستعراض التحليل الكامل للنتائج. استنتاجات بسيطة للمخطط الدائري

هذه الصورة المتحركة لأذني الكلب هي إحدى وسائل استقطاب العامة لانتقاد وسائل الإعلام. حيث أنها تشُدُ الانتباه بحملها للعلامة التجارية لغرفة الأخبار وتوحي للقراء بأن هذا المشروع لا يتضمن الكثير من التفاصيل المملة. (هناك خطأ عرضي غالبًا ما يكون متعمدًا، ومع ذلك يبدو جذابًا).

استخدام رسومات متحركة ذات فواصل زمنية لكشف الزيف في مشاركات تويتر التلقائية: بيكبيدنت

نستعرض مثالًا آخر على أنواع جديدة مبتكرة من التحقق البصري، يستخدم فيه برنامج بيكبيدنت في صيغة مبتكرة من التراكبات بفواصل زمنية لعرض التغريدات التي تمت مشاركتها بواسطة العديد من الحسابات المزيفة.

يعد الفاصل الزمني أسلوب رائع لإضفاء شعور عميق بأن ثمة خطأ ما.

ومن خلال تركيب كل صورة من الصور لتصميم صورة متحركة، يتم عرض التغريدة بشكل فعال جدًا لكشف طبيعتها كنوع من أنواع البريد العشوائي. وهي تقنية بصرية رائعة.

من خلال إبهات اللون بين الخدعة البصرية والصورة الأصلية، يتضح التلاعب في الصورة. إلا أنه من المفيد إلصاقها بصورة أوضح أو وضعها جنبًا إلى جنب كما حال العلامات.

ربما يكون هذا زائد عن الحد ولذلك من المناسب في بعض الحالات تعميم الصور التي جرت تنقيتها لأغراض فنية.

هل يحتاج فلتر إنستغرام إلى تفاصيل أكثر دقة؟ وهل ينطبق هذا الأمر على كل فيديو وصورة؟ يستفيد بيكبيدنت من التلاعب من خلال كشفه في حين لا يذكر المؤلف – هل سيسمح محررك بنشر هذا النوع في غرفتك الإخبارية؟ يمكننا ترك هذا السؤال جانبًا فالغرض من هذه المقالة ليس توضيح كيفية التعامل مع الصور المشكوك فيها بشكل تام وإنما استكشاف الخيارات المتاحة أمامك.

لنعد إلى تلك العلامة البسيطة

في خبر إعصار ساندي، كان تنفيذ التصميم فعالاً لأنه يضع تلك العلامة التقليدية في أعلى الصور الوهمية. ولتحسين التعامل مع وسائل الإعلام الحساسة، ضَع في اعتبارك أبسط العلامات كهذه، التي يمكن إنشاؤها في أنواع عديدة من برامج الصور. كونها بسيطة يجعلها تفي بالغرض وخصوصًا عند دمجها مع تقنية وضع الصور جنبًا إلى جنب.

1-PdCEMqyPzT4EvZm11CYqQg

علامة على نمط مادريجال في أبسط صورها. (تظهر هنا بأحرف سان فرانسيسكو دسبلي ميديوم باللون الأحمر المتوهج).

1-EFGqk4k-xbqr6WvXCxT2kw

مقارنة جانبية للصور المزيفة والحقيقية بترتيب مات نوفاك على فاكتشولي، مع استخدام لعلامة رفض من نمط مادريجال في طريقة مسلية وتكشف زيفها بوضوح. هي مثال رائع على عرض شيء ذو قيمة من أسوأ زوايا الإنترنت، فهي تساعدنا على التفكير بطريقة تتسم بدرجة أعلى من النقد في الثقافة البصرية من حولنا. الكتابة باللون الأزرق مع خلفية ذهبية.

تقنية وضع العلامات بسيطة وقوية بشكل عام، فهي تدمج صورة ذات طابع ساخر على الصور الساخرة. ويمكن وضع العلامات على الصور مباشرة في تغيير يعمل على كشف الصورة الوهمية بشكل دائم.

1-dBeYamuq2VPYjOWGs3s4WQ

مثال يوضح كيف يواصل موقع اتلانتيك كشف زيف صور الطقس باستخدام استراتيجية وضع العلامات.

هي ليست تقنية أرشيفية لحفظ شيء معين، بل وسيلة نشر تُنشئ محتوى جديد تمامًا مع التحذيرات، لذلك فمن يشارك لقطة شاشة لهذه الصورة سيحصل على هذه العلامة. وهذا أمر ذكي.

1-7n87xcFAhjctqNZNFiepsg

تستخدم قناة فرانس 24 علامة كشف الزيف على نحو فعّال. في حين استخدمت مواقع فيس، هافينغتون بوست وبي بي سي أيضًا كشف الزيف مؤخرًا دعمًا للاجئين – للأسف يعملون في كثير من الأحيان على إعادة نشر الصور المضللة دون أي تعديل أو “وضع إطارات” بصرية.

فيديو خدعة مفرش مائدة بابا روما

انظر إلى الفيديو المزيف الأخير للبابا وهو يقوم بخدعة مفرش المائدة الذي عُرض في الأصل في برنامج إيلين شو. عندما يقدّم أحد البرامج الحوارية مثل هذه الدعابات، يبدو الأمر ظريفًا. ولكن ما الذي يحدث عند إنتاج مقاطع فيديو واقعية مزيفة على غرار هذا المقطع في أقل من يوم واحد؟ وكيف يُدير الصحفيون هذا النوع الجديد من وسائل الإعلام الاجتماعية التي تعالج الواقع بصورة مباشرة؟ وما الردود التي يستخدمها الصحفيون حينما تصبح الوسائط ذات التضليل الفائق شديدة الواقعية؟

يشرح مات نوفاك هذه الخدعة على جيزمودو وهو أحد مشاريع فاكتشولي بعقد مقارنة جانبية بين الفيديو المعدل وغير المعدل حيث تُعد طريقة العرض الجانبي وسيلة رائعة لعرض هذا النمط من الزيف. فهي تحتوي على التلاعب وتُثير حوارًا نقديًا على الفور في وسائل الإعلام بشأن هذا الأمر.

في حال احتمال إساءة فهم الفيديو المزيف، فإن المزيد من التلاعب في الصورة يبدو محظورًا لأسباب أخلاقية. وضعهم جانبًا أمر رائع – ولكن يمكن إضفاء تدرّج تراكبات أكثر للمساعدة في كشف زيف الصور المنتشرة بشكل واسع. ويمكن أن يساعد هذا الأسلوب في إبعاد القارئ فورًا عن الصور الخادعة، تمامًا مثلما يُستخدم التمويه في التحرير لتغطية الصور القاسية. ينبغي تحديد مدى التغطية اللازمة لتمييز الخدعة من قبل المحرر.

أفضل تصاميم العلامات هي ذات التباين المميز والمناسبة أيضًا للقراء متعددي المهام

فهي بسيطة مثل إشارات الطرق وينبغي إعادة صياغة الصور المزيفة لإيصال الشك فيها على الفور كما تساعدنا في الحفاظ على شعور قوي بالشك.

من خلال إدخال النص في الصورة، يمكننا التأكد من أننا نتحدث عن قطعة فنية تم كشف زيفها وليست حقيقية، وكذلك الحديث عن تزييف الوسائط الإعلامية دون إعادة تداول التي لم يتم التحقق منها.

أما بالنسبة للتداول على نطاق أوسع خارج دائرة وسائل نقد الإعلام كهذه، فقد يكون من المناسب استخدام صورة ثابتة بدرجة أكبر من الوضوح.

1-7RYUHaRHXFc1e4Hiii8EPw (1)

مثال لكشف زيف الصورة – تم إعداد هذا المثال لغرض المناقشة فقط وهو يُظهر صورة ثابتة بمستويات تحذير متعددة: تمت إضافة خطوط داكنة من الأعلى والأسفل وكذلك علامة التزييف. وقد تم تزويد رابط في نص العلامة للوصف الكامل للتزييف حتى في حالة إعادة نشر الصورة على شبكات أخرى دون سياق عمل التدقيق الأصلي. تشير الدوائر الحمراء إلى وجود خطأ ما في الصورة.

الهدف من هذا التعديل هو إعطاء صفة تحذيرية للحديث عن الفيديو في وضع أكثر أمانًا. يمكننا أيضًا من خلال برامج صور جيف ضبط سرعة الإطار لتكون الخدعة أقل واقعية. يشير سيلفرمان إلى هذه النقطة بوضع الدوائر. يعارض بعض العاملون من مدى فعالية وضع الدوائر للحديث عن مقطع الفيديو في مثل هذه السياقات من ناحية أخلاقية المهنة، إلا أن الأمر يستحق النظر فيه.

1-KT1PbQFfP5Jj0M4PiSXemA

مثال صور متحركة – أحد أمثلة الصور المتحركة للأجزاء المعتمة في الصورة في محاولة لتفادي سوء الفهم خلال عملية التحقق في وسائل التواصل الاجتماعي. قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من وضع الإطارات للحالات الأكثر حساسية – على سبيل المثال، من الأفضل تغطية العلامة الزمنية الوهمية في الجزء العلوي

1-B5yHjUnGfq28rlFZXbeUig

مثال شريط سينما – بالإضافة للتعتيم ووضع العلامات، يمكننا استخدام أحد أنماط الشرائط السينمائية لإظهار المكان الذي تبدأ منه عملية التعديل بالضبط. وبالمثل، يوصي فلاكتشيك بالمزج بين الأمرين فيما يستخدم نوفاك وضعها جانبًا إلى جنب.

يمكننا أيضًا إضافة المزيد من التركيبات على مقطع الفيديو وتغطيته وإحاطته حتى نتأكد من درجة الأمان التي تسمح بإعادة تداوله للمناقشة. تتعلق الإجابة النهائية بعودة تداولها مرة أخرى – ويبقى السؤال: إلى أي مدى نجح التصميم في الحيلولة دون سوء الفهم، في الوقت الذي يتم فيه تسهيل نقاش الخدعة؟

الغرض هنا ليس الحصول على فن راق، وإنما لإثبات أن لدينا تقنيات تصميم وقائية لاستعمالها. وربما تنطوي النتيجة النهائية على مزيج من تقنيات متعددة وذلك بعد الاتفاق مع المحرر.

أمثلة أخرى على كشف الزيف البصري

1-sIE_o4nSi3v2R5et3foxJg

علامة تقليدية – تعد لقطات الشاشة والعلامة من الأمثلة الجيدة لعملية العزل

1-APWKQod58LYZyOsrI1Zztg

فالسكت! – مثال جيد على عملية العزل. لا تزال النسخة الأصلية قابلة للقراءة، غير أن النتيجة واضحة

1-tmWFTemssuTGUbgFZvtDgA

كشف الخرافات بطريقة متميزة – تظهر جمعية السكري الأميركية كيفية كشف الزيف التشاركية بطريقة ماهرة – بالإشارة بصورة مكبرة وواضحة إلى الزيف ومن ثم عرض الحقيقة وطلب تعليقات القارئ “شاهد العيان”.

النماذج المضادة: ما لا يجب القيام به

نستعرض هنا بعض الدورس المستفادة من خلال أمثلة محددة لمرئيات كشف الزيف التي تطرح مشاكل الاستخدام ويحتمل أن تضلل القراء على وسائل التواصل الاجتماعي:

  • يمكن للدعابة أن تكون مربكة حتى عند استخدام صور مركبة “واضحة” بواسطة برنامج فوتوشوب (بالأسفل)، تخاطر مؤسسة أفريقيا شيك باحتمال سوء التفسير. قد يكون ذلك ملائمًا في بعض الموضوعات البسيطة، لكن يجب أخذ الحيطة مع المحررين الذين يتسمون بالدقة.
  • لا تستخدم الصور المألوفة فهي تجعل عملية كشف الزيف ضعيفة وتؤدي للدخول في جدال بدل من الخروج باستنتاج. استخدم موقع فاكتتشيك صورة مزيفة لطبيب في 2013 (بالأسفل)، ولم تلقَ رواجًا على النحو المطلوب. في هذه الحالة بالذات، بدى أن لدى القراء ميل تجاه الأدلة الحسية التي تجنح للعاطفة أكثر من المنطق.
1-x0ASpUJJUUYLCa5_vq_63g

يستخدم أفريقا تشيك وفاكت تشيك كثيرًا من الدعابة والصور المألوفة

  • لا تدمج الرسالة التي تكشف زيفها بشكل بارز. مثلًا، يحتوي المثال “يقول تيد كروز أن هناك يوم عطلة بإيران يسمى الموت لأمريكا”، تبدو جملة “مزيفة جدًا” بالنص الصغير. الأسوأ من ذلك، يبدو أن شعار بوليتيفاكت تكساس أسفل اليمين وكأنه يشير إلى صحة هذا الادعاء (يشير شعارهم دومًا إلى الجانب الأيمن من المقياس).
  • لا تنشر الصورة التي تم التلاعب بها على وسائل التواصل الاجتماعي مباشرة (الأسفل إلى اليمين). قد يكون السبب مفاجئًا – يُظهر تويتر أحيانًا الوسائط الإعلامية على خطك الزمني دون إظهار نص التغريدة. تذكر أننا لا نتحكم دائمًا بكيفية ظهور هذه التصميمات لدى المستخدمين النهائيين – لذلك من المهم جدًا تعديل الرسومات مباشرة من خلال تضمين علامة تشير للتزييف. بهذه الطريقة نضمن كشف الزيف دائمًا.
1-POBVamYSOfJ4hEsde_9a5A

إلى اليسار: علامة كشف الزيف “MOSTLY FALSE” صغيرة ومتناقضة مع شعار بوليتيفاكت تكساس التي تشير إلى الجانب الصحيح من مقياس الحقيقة ”Truth-O-Meter” . إلى اليمين: تمت إعادة مشاركة الصورة المعدلة ببرنامج فوتوشوب دون نص مركب في الصورة – مما يعني ظهور الصورة دون نص يكشف الزيف خلال استعراض وسائط الإعلام التي لا تُظهر نص التغريدة

  • انتبه للكيفية التي تُعرض بها صورك على وسائل التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال، لا تظهر الصور على تويتر عادة بالحجم الكامل، إلى حين النقر عليها. (منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015 ينبغي أن تكون نسبة الطول إلى العرض 2:1 لعرض الصورة بالكامل دون النقر عليها). من بين جميع ثغرات تصميم واجهة المستخدم هنا، ربما يكون ذلك النوع هو الأكثر شيوعًا. نتيجة هذا الخطأ بالغة جدًا – ذلك يعني أن الأفراد الذين يمرون على صورك في صفحاتهم سيرون جزء من الصورة فقط. تعتبر هذه كمعضلة لمستخدمي تويتر، وحال نشرك لمواد كشفت زيفها فيمكن أن يكون الأمر أسوأ. وقد يؤدي قص هذه الأجزاء القليلة للانتقاص من أهمية رسالتك.
1-PAn1khyl_IvdJEMWUzCNGw

نتائج مختلطة – تعد الملاحظة التوضيحية للأخبار المطبوعة نموذجًا متميزًا، غير أن هذه الملاحظات ليست واضحة تمامًا أو مفهومة. كما أن الصورة نفسها تحمل المشكلة المتعلقة بنسبة الطول إلى العرض – حيث يجب أن تكون النسبة 2:1.

1-WlaLz8Xe93WByB7blPsx-Q

لن تصدق ما الذي حدث بعدها – ربما يكون موقع سنوبس قد تمادى في عمله في كشف زيف. هذا النوع من طريقة الكتابة وعناوين الفضول غير ملائمة لكشف الزيف، خاصة عندما تتعلق بإدعاءات تتعلق بالأنماط الاجتماعية الثقافية. لا تعطي الصورة كثيرًا من المعلومات

أمثلة عن النماذج

انخرطنا للتو في هذه الصناعة، حيث تقود هذه المؤسسات المذكورة أعلاه كشف زيف الموضوعات التي تنطوي على خدع أو الحقائق التي تعرضت للتشويه. ولا تقتصر أنشطة كشف الزيف على الصحفيين المحترفين، وليس من الضرورة ظهور علامات كشف الزيف في نهاية العملية. كيف تبدو عليه علامات كشف التزييف البصرية والتي ترمي للاستعانة بتعقيبات القارئ؟

بغرض النقاش، فيما يلي بضعة تصورات نتجت عن مشروع شيكديسك الخاص بنا، والتي تُدمج تقنية العزل مع تعبير تحذيري. ما هو رأيك؟

1-lMOvgOktwzR-uQz8RB4KdA

بعض صور التصميم من فريق ميدان لمشروع شيكديسك. إلى اليسار: استخدام الترميز الموحد “يونيكود” “علامة التحذير” ⚠ . إلى اليمين: يظهر مفهوم التحذير بدرجة أكبر لتغطية الصورة بعلامة التحذير. نحن مهتمون بجمع التعليقات عن كيفية الإخراج البصري لأنواع جديدة من مشاريع التحقق

Screen Shot 2015-11-06 at 15.12.53

المزيد من الأمثلة من تصميمات شيكديسك. النية من هذه التصميمات هو استعمالها كبطاقات على أحد المدونات. ولكن نتيجة للسبب أعلاه، تم إلغاء هذه التصميمات لأنها لم تحقق تقدم في “إحاطة” محتوى مقاطع الفيديو – بدلًا من استخدام تقنية التركيب مباشرة، تحمل هذه التصميمات علامة استفهام كبيرة. ربما على هذه التصميمات الاستعانة بتقنية الصورة-النص

1-_ZMKJBA4ENkuGea5BNa6yg

لا يزال هناك مزيد من الأمثلة واستكشافات أعمق “للإطارات البصرية”. وضعها فريق ميدان باعتبارها تصميمات تدريبية لمشروع شيكديسك

خلاصة الأفكار والأسئلة

إذا كنت من المشاركين في عمليات التحقق من الأخبار، فكيف تعرض ما لديك من نتائج؟

  • استخدم الصور المزيفة بجوار الصور الحقيقية مثلما فعل نوفاك مع الفيديو الخاص بالبابا. لعرض فيديو بأمان، استخدم أسلوب “الشريط السينمائي”. بالنسبة لمقاطع الفيديو المتعددة، استخدم مزيج مثلما فعل فلاكتشيك مع مقاطع الفيديو الخاصة بالحملات، ذاك يساعد على إبعاد القارئ عن المعلومات المضللة.
  • استخدم علامة واضحة عن عملية التحقق بحيث تُغطي الوسائط الإعلامية المعنية. استخدم التعليقات التوضيحية على الفيديو للإشارة إلى الجوانب المزيفة. إذا كنت بصدد كشف زيف أمر ما ولم تبين ذلك بوضوح، فأنت تعرض نفسك لغموض قاتل، كمثال ويذر تشانال. ضع نصًا فوق الصورة مباشرة حتى تُنشئ محتوى أكثر أمانًا يمكن مشاركته.
  • استخدم نصًا واضحًا في علاماتك وتفادى غموض الحقائق بإضافة نصوص توضيحية أو عناوين تهدف إلى الدعاية. فكما يقول سيلفرمان: “تنشر العديد من وكالات الأنباء المقالات المكتوبة عن إشاعة ما أو إدعاء غير مؤكد مقرونًا بعنوان يشير إلى كونها حقيقة. وهو ما يعد من الممارسات التي تنم عن الانعدام التام للأمانة”. استخدام العناوين الرنانة – النوع الذي قد يكون مناسبًا لبعض أنواع الصحافة الترفيهية – ليس مناسبًا في هذا النوع من الجهود.
  • احرص على أن يكون التصميم محكمًا. تعلم المزيد عن الأساليب التي ستعرض من خلالها محتوياتك المرئية: على سبيل المثال، بعض العروض على تويتر لا تناسبها سوى الصور ذات نسبة الطول إلى العرض 2:1. لذا استخدم الصور التي يزيد عرضها عن طولها بالضعف لتجنب قص النصوص الخاصة بكشف الزيف من الصور.
  • انظر في إمكانية تفعيل عمليات التحقق التشاركية. كيف يمكن إشراك مزيد من الأشخاص في عملية النقد الإعلامي؟ تُبرهن عمليات التثبت من الحقائق الأخيرة لقمة الدول العشرين الكبرى على إمكانية تحقيق نجاحات مهمة من خلال هذا النوع من التعاون. وكما هو الحال مع مقال الجمعية الأمريكية لمرض السكري المذكور أعلاه، بعض الحالات يكون الحل الأفضل هو التواصل مع القراء لجذب التعليقات من هذه القنوات. ومن الناحية المرئية، قد تعمل هذه التفاعلات كدور قوي ومؤثر في إقامة حوار مع الجمهور.

كما تبين لنا من مادريجال وجريفز وأمازين ونيهان ونوفاك وغيرهم، يمكن لمشاريع التحقق المسؤولة أن يكون لها صدى واسع بين القراء.

يقول سيلفرمان في دراسته: “تعتبر الجهود المبذولة لكشف التزييف في الصحافة – في بعض جوانبها – استراتيجية محاربة محتوى شائع بمحتوى شائع آخر، وهي مناورة لإقحامها في المحتويات الشائعة من خلال فحص الأخبار والتحقق من صحتها. يجذب هذا الانتباه إلى الجهات العاملة على كشف التزييف، ويساعد أيضًا على كشف حقيقة الأخبار المنتشرة بشكل واسع”.

كتب السيد ماكس ريد، محرر موقع غاوكر، بأننا “غائصون بأرجلنا في وحل من القاذورات المزيفة المنتشرة والتي يصعب التخلص منها”.

إذا كان بإمكان هذه الأساليب أن تتسم بالكفاءة والأمان للصحفيين وفي جذب انتباه مستخدمي الشبكة، فالأمر يشبه العثور على طريقة لتحويل هذه القاذورات إلى وقود.

كوننا مجتمع مكون من عاملين على تقصي للحقائق الصحفية ومحققين غير تقليديين، فإننا في طريقنا لفهم بعض الآثار المترتبة على قابلية استخدام هذه التصميمات التفاعلية التشاركية.

تستند هذه المقالة على كلمة قصيرة في مؤتمر اتحاد صحافة الإنترنت لعام 2015. نشكركم على آرائكم وعلى تشجيعكم! تم نشر التصميمات الأصلية المذكورة أعلاه بموجب رخصة المشاع الإبداع، يُنصح بالتعديل.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

في بريدك